من أجل مجتمعات مستدامة: المركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة ومشروع الطاقة والمناخ الإقليمي في مؤسسة فريدريش إيبرت ينظمان ورشة عمل حول "تمكين المرأة في مجال الطاقة المستدامة"

25 سبتمبر 2019- بيروت ، لبنان: نظم المركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة (RCREEE) بالتعاون مع مشروع مؤسسة فريدريش إيبرت الإقليمي للمناخ والطاقة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ورشة عمل حول سبل تمكين المرأة العربية في مجال الطاقة المستدامة.

واستضافت ورشة العمل التي عقدت على هامش منتدى بيروت الدولي العاشر للطاقة، أكثر من 50 مشاركًا من القطاع العام والقطاع الخاص والمنظمات غير الحكومية ومؤسسات التمويل الدولية ومراكز البحوث.

ترأست معالي السيدة ندى البستاني وزيرة الطاقة والمياه في لبنان ومعالي المهندسة/ هالة الزواتي وزيرة الطاقة والثروة المعدنية في الأردن الجلسة الافتتاحية الرسمية للترحيب بالحضور والمتحدثين الإقليميين. وأكدت السيدة البستاني والمهندسة/ هالة الزواتي على النتائج الاقتصادية الكبيرة الناتجة عن تنوع القوى العاملة في مجال الطاقة المتجددة.

وفي كلمتها الافتتاحية أكدت المهندسة/ مها مصطفي رئيس اللجنة التنفيذية للمركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة بأن "الإحصاءات والدراسات الدولية توضح أن مهارات المرأة لا تزال غير مستغلة بالكامل في مجالات الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة. ومن خلال خطة عمل إقليمية متناسقة وبرامج وطنية يمكن أن تدعم القدرات العربية وتضمن مشاركة النساء كمستفيدات ومقدمات لخدمات الطاقة ومديرات لمشاريع الطاقة المستدامة".

وقدمت مديرة البرامج ضمن مشروع الطاقة والمناخ الإقليمي في مؤسسة فريدريش إيبرت رونيا شيفر كلمة إفتتاحية قالت فيها: "يمكن للمرأة أن تلعب دوراً حاسماً في الارتقاء بمستوى الوصول إلى الطاقة في المناطق النائية والتي يصعب الوصول إليها، خاصة في بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا". وأضافت شيفر: "يسعدنا في مؤسسة فريدريش إيبرت أن نتشارك مع المركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة ونظهر هذا الدور".

ويؤكد المشروع الإقليمي للمناخ والطاقة في مؤسسة فريدريش إيبرت على أهمية المرأة في مجال الطاقة المستدامة، ضمن إلتزام المؤسسة العميق بمبدأ التقاطعية بين القضايا الخاصة بالنوع والعدالة الاجتماعية .

جمعت ورشة العمل مزيجاً متنوعا من المتحدثين الإقليميين من ستة بلدان وهي تونس ، السودان ، الأردن ، مصر ، الكويت ولبنان. وغطى جدول الأعمال العديد من الموضوعات بما في ذلك التحديات الرئيسية التي تواجه المرأة في قطاع الطاقة المستدامة في المنطقة، ومجالات التدخل الرئيسية والتوصيات من أجل خلق قوى عاملة مستدامة ومتنوعة في مجال الطاقة.

عرضت الورشة المبادرات والجهود الإقليمية التي تعزز مشاركة المرأة في قطاع الطاقة بمشاركة مؤسسة مهندسين بلا حدود الكويتية، وعرض جهود المنظمة غير الحكومية اللبنانية العقول الخضراء، والسياسات الداعمة للمرأة في الجمعية الأردنية للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة. كما أولت اهتمامًا خاصًا لريادة الأعمال من خلال الترحيب بالمؤسس المشارك لشركة Artik Energy ، وهي شركة ناشئة في مجال حلول الطاقة في السودان.

كرست ورشة العمل جلستها الأخيرة لفرص التدريب الحالية المخصصة للشابات المهنيات العربيات، حيث قدم المركز RCREEE برنامج التدريب الإقليمي الخاص به وهو البرنامج العربي لشباب الطاقة المستدامة (APSEY) . بالإضافة إلى ذلك ، تم تقديم برنامج إرشادي لشبكة المرأة العالمية لنقل الطاقة (GWNET)  وبرنامج "قادة الطاقة المستقبليين في لبنان" وبرنامج FES MENA بعنوان "سياسات المناخ والطاقة ومناصرة الشباب في العالم العربي".

اخيراً حول سبل المضي قدماً أكدت ياسمين عرابي منسق المشروعات بالمركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة RCREEE  ب "إن زيادة الوعي حول الأدوار الممكنة للإناث في هذا القطاع، والاستفادة من فرص التدريب للفتيات الشابات المؤهلات واعتماد سياسات داعمة للمرأة وتوفير فرص تمويل لمشروعات الطاقة من شأنه ان يزيد من مشاركة المرأة في قطاع الطاقة المستدامة "

وفي ختام الورشة قالت شيفر: "إن تمكين المرأة من أن تشارك في قطاع الطاقة المستدامة ليس مجرد زيادة تدريجية بالنسبة للمرأة في القطاع، لا سيما في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بل إنه يؤدي أيضًا إلى تحسين سياسات الطاقة والأمن والابتكار. من خلال إشراك النساء اللاتي تم إقصاؤهن عن هذا القطاع من قبل، فإن وجهات النظر والخبرات الإنسانية، وما هو أهم من ذلك الأفكار، تلتقي جميعها لتحسين مجال الطاقة المستدامة في المستقبل".

عن المركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة

المركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة (RCREEE) هو منظمة حكومية دولية ذات صفة دبلوماسية ترمي إلى تفعیل وزیادة الاستفادة من ممارسات الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة في المنطقة العربیة. یسعى فریق المركز بالتعاون مع الحكومات الإقلیمیة والمنظمات الدولية  لبدء وتوجیه حوارات سیاسة الطاقة النظیفة واستراتیجیاتها وتقنیاتها وتطویر قدراتها لزیادة حصة الدول العربیة من طاقة الغد.

عن مؤسسة فريدريش إيبرت:

تعد مؤسسة فريدريش إيبرت والتي سميت على إسم أول رئيس ألماني منتخب ديموقراطيا أقدم مؤسسة سياسية في ألمانيا مع تقاليد يعود تاريخها إلى عام 1925. ولا تزال مواصلة لإرث وقيم الديمقراطية الاجتماعية: الحرية والعدالة والتضامن. للمؤسسة صلة وثيقة بالديمقراطية الاجتماعية ونقابات العمال الحرة. ويشجع المشروع الإقليمي للمناخ والطاقة في مؤسسة فريدريش إيبرت في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا مفهوم العدالة المناخية الدولية والمحلية. ويقوم المشروع بتدريب الشركاء ومنظمات المجتمع المدني وأصحاب الشأن المصلحة الآخرين في مواضيع كدبلوماسية المناخ، ويجمعهم مع الحكومات والمسؤولين. إضافة لدعم المشروع للبحوث وتقديم المشورة في مجال السياسات في قطاع الطاقة والتغير المناخي، والعمل على الحلول المحلية للتكيف وكفاءة الطاقة على أرض الواقع.

للمزيد من المعلومات يرجى التواصل مع:

ياسمين عرابي

مختص أول الشؤون التنفيذية- المركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة

: email : [email protected]

عمر صوفان

المدير الإقليمي للإعلام والاتصال -مؤسسة فريدريش إيبرت في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

Mobile :  +216 93 964 348   email : [email protected]