الإنتهاء من وضع خطة العمل الخاصة بالإطار التنظيمي القاري المتوافق لسوق الكهرباء في أفريقيا

استضاف المركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة (RCREEE) ورشة عمل للانتهاء من وضع خطة العمل الخاصة بالإطار التنظيمي القاري المتوافق لسوق الكهرباء في أفريقيا والتي عقدت في الفترة من 27 إلى 29 سبتمبر 2016 بالقاهرة.

وقد تم وضع الإطار التنظيمي القاري المتوافق لسوق الكهرباء في أفريقيا من خلال مبادرة مشتركة بين مفوضية الاتحاد الأفريقي (AUC) والاتحاد الأوروبي (الاتحاد الأوروبي). و يساهم وجود هذه السوق التنظيمية المتكاملة والقادرة على المنافسة في تسريع التنمية وتحسين سبل الحصول على الطاقة بأفريقيا.

وجمعت ورشة العمل مسؤولين رفيعي المستوى وأصحاب المصلحة وخبراء الطاقة من القارة الأفريقية، من الجماعات الاقتصادية الإقليمية، والسلطات التنظيمية، وجمعيات التنظيمية، ومنظمات الطاقة الإقليمية.

وعقدت ورشة عمل بهدف البناء على نتائج المشاورات السابقة للتعاون من أصحاب المصلحة الأفريقية التي عقدت في وقت سابق من هذا العام، وتم خلاله التحقق من ووضع استراتيجية توحيد الإطار التنظيمي القاري لقطاع الكهرباء في أفريقيا.

وترتكز هذه الاستراتيجية على 5 أركان وهي: الإطار التنظيمي الاقتصادي، والإطار التنظيمي التقني وحفظ البيئة وتعزيز أطر الطاقة المتجددة والمعايير وأطر كفاءة الطاقة.

وتضمنت الموضوعات التي تمت مناقشتها الثغرات الحالية والحواجز لكل من أركان الإطار التنظيمي، وتفاصيل خطط العمل على المدى القصير والمتوسط والطويل وعلى المستويات الوطنية والإقليمية والقارية. وشملت ورشة العمل أيضا مناقشات في طريقة التنفيذ، وتحليل تكلفة التنفيذ والهيكل الإداري والتنسيق المطلوب لتنفيذ خطة العمل.

وقد أضاف ممثل مفوضية الاتحاد الأفريقي بأن "وجود إطار تنظيمي قاري متوافق لقطاع الكهرباء في أفريقيا على الصعيدين الوطني والإقليمي والقاري سيوفر منصة لمعالجة العوائق التي تحول دون تجارة الطاقة، فضلا عن ضمان إنشاء وتوسيع أسواق الطاقة" قال

ويذكر أن الإطار التنظيمي القاري المتوافق لسوق الكهرباء في أفريقيا هو مبادرة مشتركة من الاتحاد الأوروبي (EU) ومفوضية الاتحاد الأفريقي (AUC).